توفر الجمعية العمانية للسرطان  جهاز تصوير الثدي (الماموجرام) وذلك عن طريق الوحدة المتنقلة التابعة الجمعية لكل النساء اللاتي فوق سن الاربعين.

تقوم الوحدة المتنقلة بزيارة دورية حول السلطنة مرتين في السنة وذلك لتغطية جميع المناطق البعيدة والقريبة من أجل الوصول الى أكبر  عدد ممكن من النساء تحت شعارالفحص المبكر ينقذ الحياة “, يتم من خلالها متابعة كل الحالات المشتبه بها  نتيجة الفحص وتحويلها الى المختصين لوضع خطة العلاج.

هذا هو أحد المشاريع  التي أحدثت فرقاً فيما يتعلق بالمساعدة في التشخيص المبكر وأيضاً لتعزيز الوعي على المستوى المحلي. البرنامج هو الفريد من نوعه في  السلطنة  و يقدم من مؤسسة غير حكومية غير ربحية في الخليج بأكمله. 

وقد تم فحص حتى الآن أكثر من 19,600 امرأة منذ الانطلاقة  في نوفمبر 2009. وقد فازت  بالمركز الاول   لجائزة السلطان قابوس للعمل التتطوعي في عام 2011 ، وحصلت على جائزة الأمم للخدمة العامة المتحدة في المستوى الثاني . 

تعتبر الوحدة عامل مساعد لتخفيف فترة الانتظار (الانتظار من أسابيع الى 4 أيام فقط ).

الاهداف

توفير خدمة مجانية لعمل أشعة الماموجرام.

توفيرودعم  جميع النساء اللواتي تجاوزن الأربعين من العمر وتدعمهن في جميع أنحاء السلطنة للعمانيات والغير عمانيات.

نشـــر الوعي حول السرطان وكيفية الوقاية منه.

دعم النساء دون سن 40 سنة من الذين لديهم مشاكل في الثدي للحصول على استشارة مبكرة.

النتائج

استفادت أكثر من 19600 امرأة في جميع محافظات السلطنة من أشعة الماموجرام.

حصلت الحالات المشتبه فيها على علاج فوري ، تليها الدعوة لخفض قائمة الانتظارفي المؤسسات  الصحية وتقليل معاناة الانتظار.

أوضحت العيادات الخارجية لسرطان الثدي انخفاضا في المراحل 2 و 3 و 4 ، وزيادة بنسبة 36 % من المرضى في المرحلة الأولى.

وأظهرت احصائيات علم التشريح المرضي حدوث انخفاض في مراحل سرطان الثدي المتأخرة وتقديم تقارير أكثر في حالات سرطان المرحلة الأولى.

الانشطة المستقبلية

برنامج الفحص وبرنامج التوعية.